“نظرة من خلال الفن”… معرض جماعي من توقيع 16 فنانا

جرى السبت برواق (L IVING 4 AR) في الدار البيضاء، تدشين معرض جماعي بمشاركة 16 فنانا يمثلون أساليب مختلفة، وذلك تحت شعار “نظرة من خلال الفن”.

المعرض، الذي يستمر حتى 10 نونبر المقبل، يشمل عددا مهما من الأعمال التي تعكس حساسيات متباينة ورؤى فنانات وفنانين قاسمهم المشترك إنتاج أعمال تفجر طاقات فنية، وتعيد إنتاج الحياة بطريقة مغايرة.

فكرة المعرض الجماعي في حد ذاتها، تعكس إرادة المنظمين والفنانين من أجل منح فني التشكيل والنحت نفسا جديدا بعد أن خنقته الجائحة التي أشاعت الأزمات في كل مناحي الحياة بما فيها الحياة الفنية.

تضم لائحة الفنانين المشاركين كلا من فاطمة الزهراء ووردان التي احتفت بجمال إفريقيا، وغيثة بناني التي منحت الرقص جمالا مغايرا، ثم جواد مودناني الذي منح معنى فنيا مغايرا للربيع والطبيعة والخيال، إضافة إلى خديجة كترار التي أضفت بريقا خاصا للمعمار من خلال الدار البيضاء.

الفنان خالد لعاولا احتفى فنيا بالحياة الهادئة، وليلى بنشقرون بالحنين وشاي زمان، ومريم بناني بالفوزيون والروح، ونعيمة زمارو بنور القمر والأمل، ونور الدين بونواقص بالفرس والقفطان.

أما سلمى الصقلي فمنحت حياة جديدة للألوان الزاهية والديزاين، وغاصت سناء برادة في عوالم الزواج والصحراء، بينما أعادت سناء زاكوري تشكيل جسم الإنسان ومشاعره، وركزت سناء غزاوي ديدي على الحكمة والموسيقى.

واحتفت سهام الدمناتي بالمرأة في مختلف تمظهراتها، وأعاد يوسف لاميما رسم بعض عوالم موسيقى كناوة، وحضرت المرأة الحامل في بعض أعمال زينب زياد.

في هذا السياق أبرز يوسف لاميما في تصريح لقناة M24 التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه يشارك ب 3 أعمال تفاعل معها زوار الرواق بشكل كبير، مشيرا إلى أنه طور أسلوبا متفردا ينضح بجمالية خاصة.

من جهتها أبرزت ليلى بنشقرون أنها تشارك في المعرض بأزيد من 10 لوحات، بعضها منسوج بناء على ما هو تجريدي، ويقدم رؤية حول التراث الثقافي المغربي.

من جهته قال جواد مودناني إنه يشارك ب 3 لوحات في المعرض تقدم رؤية بشأن الرقص من خلال استثمار ألوان محددة ( الأخضر والاحمر).

عن admin

شاهد أيضاً

الدار البيضاء تحتضن نسخة خاصة من منتدى إفران حول المناخ في 7 دجنبر المقبل

ينظم منتدى إفران نسخة خاصة بمدينة الدار البيضاء يوم 7 دجنبر المقبل تحت شعار “تغير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *