الدار البيضاء.. انطلاق المؤتمر والمعرض الدولي للصحة والسلامة المهنية

انطلقت، الثلاثاء بفضاء المعرض الدولي للدار البيضاء، فعاليات المؤتمر والمعرض الدولي للصحة والسلامة المهنية وحماية الأشخاص والممتلكات “بريفنتيكا”، والذي يوفر منصة للنقاش والتداول حول الصحة المهنية والسلامة العامة، وكذا تقديم الحلول المبتكرة والناجعة في المجال.

ويروم هذا الحدث (21-23 ماي الجاري)، تشيكل مرجع في أفريقيا في ما يخص الصحة المهنية والسلامة العامة، وتعزيز ثقافة الوقاية من المخاطر المهنية في صفوف المؤسسات والقطاعات الحيوية وأرباب المقاولات والشركات والمصانع، وتحفيزهم لاعتماد آليات وحلول ومقاربات من شأنها حماية الممتلكات والمعدات والأشخاص العاملين.

وتشكل هذه التظاهرة، التي تعرف أساسا مشاركة العديد من المسؤولين والأطباء والخبراء والباحثين والمهنيين، مناسبة لإثراء النقاش والابتكار حول آليات تدبير المخاطر في خدمة الأداء والتنمية الاقتصادية المستدامة، خاصة في المغرب، الذي يعرف أوراشا مفتوحة بفضل الأحداث والتظاهرات العالمية التي يستعد لاحتضانها.

وبالمناسبة، قال رئيس “بريفنتيكا” الدولي إريك ديجان سيرفيير إن “الاقتصاد المغربي يشهد تطورا قويا، خاصة مع إطلاق العديد من المشاريع استعدادا لتنظيم كأس إفريقيا للأمم وكأس العالم لكرة القدم. وأنه كلما زاد عدد المشاريع، زادت الحاجة إلى توفير شروط السلامة على جميع المستويات”.

وأضاف أن “أهم شيء هذا العام هو الاشتغال على استثمار عشر سنوات من الخبرة مع التركيز على أحدث التطورات في مجال السلامة، وخاصة في ما يتعلق بالوقاية من الحرائق، والكوارث الطبيعية، والهجمات الإلكترونية، والأحداث التي يمكن أن تؤثر على تطوير المقاولات”.

وتابع خلال افتتاح هذا الحدث، أن هذا يمثل منصة تتيح لأرباب المقاولات فهم أنظمة الحكامة وسلامة الأشخاص والمنشآت لضمان الأمن العام لأي مؤسسة.

من جانبه، أكد طارق السعيد، رئيس مؤتمر “بريفنتيكا”، أن الدورة السابعة للمعرض، التي تتزامن مع الذكرى العاشرة لانطلاق حدث بريفنتيكا المغرب، “تندرج في إطار منطق البناء المشترك مع الجهات المؤسساتية والخاصة”.

وأضاف أن هذا المؤتمر يحاول ربط المواضيع والاشكاليات الكلاسيكية للصحة وسلامة العمال والمستجدات المتعلقة بقطاعات من قبيل الاقتصاد الأزرق والتنمية المستدامة، والحفاظ على الموارد الطبيعية والمدن الذكية.

وأبرز رئيس مؤتمر “بريفنتيكا” إلى أن هذا الأخير سيعرف تنظيم العديد من الندوات وفق الذكاء الجماعي بهدف التطرق إلى مختلف جوانب سلامة العمال والمنشآت.

وتميز حفل انطلاق المعرض بتنظيم ندوة حول “تأثير القضايا الأمنية في استراتيجية التنمية للمقاولات المغربية الكبرى”.

وستعرف دورة هذه السنة تنظيم العديد من العروض والندوات والورشات الموضوعاتية، سيؤطرها خبراء وباحثون من مختلف دول العالم، سيقدمون عروضا نظرية وأخرى تطبيقية كما سيتم عرض التجارب والخبرات الرائدة في مجال تدبير المخاطر، وتسليط الضوء على جميع القطاعات الرئيسية، كالنقل واللوجيستيك والأنشطة المينائية، والغاز والبترول والبناء والأشغال العامة وقطاعات التجارة والخدمات والصناعات الغدائية بالإضافة للصحة.

ومن بين المواضيع الرئيسية التي سيتم التطرق لها خلال المؤتمر والمعرض الدولي “بريفنتيكا”، تطوير وتنمية ثقافة السلامة في المغرب وتقنيات إدارة الكوارت الطبيعية وتدبير المخاطر المرتبطة بالأنشطة المينائية – الاقتصاد الأزرق، وآليات تطوير الصحة والسلامة المهنية في الإدارات والجماعات المحلية، ودور المرأة في مجالات الأمن والسلامة، وآثارالذكاء الاصطناعي على شبكات الأمان الإلكتروني، و الاقتصاد الرقمي وأمن المعلومات، بالإضافة للتحديات الأمنية التي تبرز في المدن الذكية.

وسيتم خلال الأيام الثلاثة للحدث تخصيص عدة لقاءات أخرى لمختلف القطاعات المعنية من قبيل: الصناعة والنقل والخدمات اللوجستيكية، وأنشطة الموانئ والكيمياء والنفط والغاز والبناء والخدمات والتجارة والتوزيع وغيرها.

وستتمحور اللقاءات حول أربعة محاور رئيسية: “السلامة العالمية”، “الصحة والسلامة في أماكن العمل”، “المخاطر الكبرى – السلامة من الحرائق”، ” الجودة، النظافة، السلامة البيئية والإنتاج والأوراش”.

وبحسب المنظمين، فإن برنامج هذه الدورة يتضمن تنظيم حوالي 90 ندوة ومشاركة أزيد من 180 مقاولة ومنظمة مهنية تمثل حوالي 30 بلدا.

عن admin

شاهد أيضاً

في ثنايا تجربة متسلقة الجبال المغربية “بشرى بايبانو”

بقلم الدكتور خالد علمي   خلال السنوات الأخيرة، تزايد الاهتمام عبر العالم بالأنشطة الرياضية الايكولوجية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *