الأسمدة المغربية ومشتقات الفوسفات تغزو أسواق أمريكا اللاتينية

يواصل المغرب تعزيز علاقاته التجارية و الاقتصادية مع كبريات دول العالم وخاصة في قطاع الأسمدة و مشتقات الفوسفات. و من بين الدول التي تضاعفت معاملاتها التجارية مع المغرب نذكر دولة البرازيل التي أضحت تعتمد بشكل كبير على الأسمدة المغربية و ذلك ضمن خطتها الزراعية التي تهدف لتموين دول أمريكا اللاتينية بكل حاجياتها الزراعية.

و في هذا الصدد، ضاعفت البرازيل من قيمة الأسمدة الزراعية المستوردة من المغرب حيث وصلت شهر ماي الماضي لأكثر من 100 مليون دولار و هو رقم قياسي و غير مسبوق في التعاملات التجارية بين البلدين.

و حسب معطيات رسمية، فقد استوردت البرازيل حوالي 100 مليون دولار أمريكي من الأسمدة المغربية في شهر ماي الماضي لوحده، ليحتل بذلك المغرب الرتبة الثالثة ضمن قائمة موردي البرازيل في المجمل بعد كل من روسيا وكندا.

و استطاع المغرب أن يتفوق على دول كالصين التي كانت تعتبر من بين أكبر المصدرين للبرازيل، خاصة أن الأسمدة المغربية معروفة بجودتها العالية و سعرها التنافسي و هو ما جعل عديد الدول تتهافت على التعامل مع المغرب.

يتمتع المغرب بسمعة جيدة في إنتاج الأسمدة الفوسفورية، إذ يمتلك أكثر من 70 بالمائة من احتياطيات صخور الفوسفاط في العالم، التي يشتق منها الفوسفور المستخدم في الأسمدة. ويعتبر المغرب حارس بوابة لسلاسل الإمداد الغذائي العالمية لأن جميع المحاصيل الغذائية تتطلب عنصر الفوسفور لتنمو.
0
شارك

عن admin

شاهد أيضاً

في ثنايا تجربة متسلقة الجبال المغربية “بشرى بايبانو”

بقلم الدكتور خالد علمي   خلال السنوات الأخيرة، تزايد الاهتمام عبر العالم بالأنشطة الرياضية الايكولوجية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *